أخبار التكنولوجيا

الرئيس التنفيذي لشركة هواوي: لا يزال بإمكاننا أن نكون رقم 1 بدون جوجل

الرئيس التنفيذي لشركة هواوي: لا يزال بإمكاننا أن نكون رقم 1 بدون جوجل

يعتقد رين تشنغ Ren Zhengfei، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي ومؤسسها، أن شركته لا يزال بإمكانها
أن تصبح أفضل علامة تجارية للهواتف الذكية في العالم، حتى لو بقيت معزولة عن برامج وتطبيقات شركة جوجل.

وتعد الشركة الصينية بالفعل أكبر صانع معدات اتصالات في العالم، وكانت على الطريق الصحيح لتخطي شركة
سامسونج بصفتها البائع الأول للهواتف الذكية هذا العام، إلى أن جرى إدراجها على القائمة التجارية الأمريكية.

ويمنع الحظر الشركات الأمريكية، مثل جوجل وإنتل وبرودكوم، من البيع إلى هواوي ما لم تحصل على ترخيص
حكومي للقيام بذلك.

وتقلصت الآن الحصة السوقية الخارجية التي حصلت عليها هواوي بشق الأنفس، حيث أصبح العملاء خارج الصين
يشعرون بالقلق من شراء هاتف قد لا يستطيع الوصول إلى متجر جوجل بلاي Google Play والتطبيقات الشائعة
مثل فيسبوك وأوبر وخرائط جوجل

ولدى سؤاله في مقابلة مع شبكة سي إن إن بيزنس CNN Business اليوم الثلاثاء عما إذا كانت هواوي لا تزال
العلامة التجارية الأولى للهواتف الذكية في العالم حتى بدون جوجل، قال رين: لا أعتقد أن ذلك سيكون مشكلة،
مضيفًا أن الأمر سيستغرق المزيد من الوقت.

وتعرضت شركة هواوي لضغوط من حملة أمريكية أوسع ضدها، وتقول واشنطن: إن منتجات الشركة الصينية تشكل
خطرًا على الأمن القومي، وهي مزاعم ترفضها الشركة الصينية.

وحصلت بعض الشركات الأمريكية، مثل مايكروسوفت، على تراخيص من وزارة التجارة الأمريكية الأسبوع الماضي
تجيز أعمالًا محدودة لا تشكل خطراً كبيراً على الأمن القومي أو مصالح السياسة الخارجية، وقالت وزارة التجارة:
إن بعض الشركات قد رفضت التراخيص.

وأخبر رين شبكة سي إن إن بيزنس CNN Business أن جوجل لم تُمنح ترخيصًا، ولم تحصل على ترخيص بعد،
موضحًا أن هواوي تفضل العمل مع جوجل إن أمكنها ذلك، لكن الشركة الصينية تعمل على خطة احتياطية واسعة
النطاق.

ويشار إلى أن هواوي تطور نظامًا تشغيليًا خاصًا بها يسمى Harmony OS، بالإضافة إلى متجر التطبيقات، لكن لدى
هواوي 45 ألف تطبيق قابل للتنزيل فقط ضمن متجرها، بالمقارنة مع حوالي 2.8 مليون تطبيق في متجر جوجل بلاي
Google Play، وفقًا لبيانات شركة أبحاث السوق Statista.

وقال رين: إن الولايات المتحدة لا تزال أقوى دولة عندما يتعلق الأمر بالابتكار، ولا يمكن لأحد – بما في ذلك الصين –
التغلب عليها لعقود قادمة، لكنه أشار إلى أن واشنطن قد تساعد عن غير قصد في صعود المنافسين إذا استمرت
في فرض قيود على تعامل الشركات الأمريكية.

وأضاف مؤسس شركة هواوي “إذا لم نتمكن من العمل مع الموردين الأمريكيين، سنضطر إلى اللجوء إلى البدائل،
وفي حال أصبحت هذه البدائل ناضجة، فإنه من غير المرجح أن نعود للعمل مع الموردين الأمريكيين”.

وأنهى رين كلامه قائلًا: إنها لحظة حرجة بالنسبة لنا جميعًا، وآمل أن تتمكن الحكومة الأمريكية من التفكير في ما
هو أفضل للشركات الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *